mercredi 25 novembre 2015

Pour la Tunisie

3 commentaires:

A. a dit…
Ce commentaire a été supprimé par l'auteur.
Jawhar a dit…

J’emprunte à Nizar Kabbani ces vers extraordinaires dédiés à la Tunisie, pour exprimer ma totale solidarité avec le peuple tunisien et dire ma passion indéfectible pour Tounes…

1. ياتونس الخضراء جئتك عاشقا *** وعلى جبيني وردة وكتاب
(…)
أحرقت من خلفي جميع مراكبي*** إن الهوى ألا يكون إياب
(…)
ما تبت عن عشقي ولا استغفرته*** ما أسخف العشاق لو هم تابوا
(…)
من أين يأتي الشعر ؟حين نهارنا*** قمع وحين مساؤنا إرهاب
سرقوا أصابعنا .وعطر حروفنا*** فبأي شيء يكتب الكتاب
(…)
2. إن القصيدة ليس ما كتبت يدي *** لكنها ما تكتب الأهداب
نار الكتابة أحرقت أعمارنا *** فحياتنا الكبريت والأحطاب
ما الشعر؟ ما وجع الكتابة ؟ ما الرؤى؟*** أولى ضحايانا هم الكتاب
(…)
3. ياتونس الخضراء هذا عالم*** يثري به الأمي والنصاب
فمن الخليج إلى المحيط .. قبائل*** بَطِرَت فلا فكر ولا آداب
(…)
4. هل في العيون التونسية شاطيء*** ترتاح فوق رماله الأعصاب
أنا يا صديقة متعب بعروبتي*** فهل العروبة لعنة وعقاب
أمشي على ورق الخريطة خائفا*** فعلى الخريطة كلنا أغراب
(…)
5. ياتونس الخضراء كيف خلاصنا*** لم يبق من كتب السماء كتاب
ماتت خيول بني أمية كلها *** خجلا وظل الصرف والإعراب
فكأنما كتب التراث خرافة*** كبرى فلا عمر . . ولا خطاب
(…)
6. بحرية العينين ياقرطاجة *** شاخ الزمان وأنت بعد شباب
هل لي بعض البحر نصف جزيرة *** أم أن حبي التونسي سراب
أنا متعب ودفاتري تعبت معي*** هل للدفاتر يا ترى أعصاب؟
حزني بنفسجة يبللها الندى*** وضفاف جرحي روضة معشاب
(…)
قرطاجة :قرطاجة:قرطاجة:*** هل لي لصدرك رجعة ومتاب؟
لا تغضبي مني إذا غلب الهوى *** إن الهوى في طبعه غلاب
فذنوب شعري كلها مغفورة *** والله جل جلاله التواب

Michèle a dit…

Merci Jalel, vous le magnifique inventeur du rêve "Orcident" ou "Occirient".