dimanche 15 janvier 2012

نداء


لقد كشفت أحداث كلية الآداب بمنوبة عن سوء تفاهم وجب تصحيحه وليكن ذلك في نقطتين أرجو من جميع التونسيين أخذهما بعين الإعتبار حتى لا يخامرهم شك أن الجامعة التي تعيش بتضحياتهم بين أياد أمينة رغم ما طالها من مسخ زمن حكم السيد بن علي. 

1
هيئة التدريس مزيج من الإنتما ءات السياسية مثلت فيها كل أطياف اللون السياسي ولعل الأغلبية من المستقلين ذوي المواقف المشرفة زمن بن علي ويجمعنا جميعا ما كان يجمع شيوخ  الزيتونة من إجلال للمعرفة و تنزيلها أعلى المراتب و تقديسها في تماهٍ مع جوهر ثقافتنا.
إن أغلب نساء و رجال هيئة التدريس لا يعترفون البتة بما قد يفرق طلبتهم من إنتماء جهوي أو سياسي أو إجتماعي أو جنسي وهم لا يقبلون أن تتصرف طالبة على أساس أن وجهها عورة. طالبتنا بناتنا وننكر أن توصف وجوههن بالعورة و لا نميز بينهن و بين الذكور فلعلهن أشد ذكاء
نحن الضامنون لجامعة تتساوى فيها الفرص نناشد كل التونسيين الوقوف إلى جانبنا حتى نتمكن من أداء رسالتنا إستمرارا لما جُبِل عليه التونسي من فكر نيّر و نبذ للتطرف و الغلو و تبجيل للمعرفة.

3 commentaires:

Une passante a dit…

Il n' y a que les braves qui savent faire la part des choses et rassembler au lieu de semer la discorde. Bravo authentique fils de l'esprit zeytounien !

Les mots tunisiens d'emprunt a dit…

J'adhère entièrement!!!

Les mots tunisiens d'emprunt a dit…

même si je préfère parler d'orientations intellectuelles au lieu des orientations politiques. Amitiés Grand frère